الرئيسية / القضية الفلسطينية / 7 شهداء ومئات الإصابات برصاص الاحتلال على الحدود مع غزة

7 شهداء ومئات الإصابات برصاص الاحتلال على الحدود مع غزة

ارتفعت حصيلة الشهداء في قطاع غزة إلى سبعة جراء إطلاق جنود الاحتلال النار صوب مسيرات العودة الكبرى التي بدأت فعالياتها الواسعة صباح الجمعة، فيما أصيب أكثر من 550 شابا بالرصاص الحي والاختناق، بعد إطلاق قنابل الغاز المسيل للدموع صوب المسيرات التي انطلقت في عدة مواقع في قطاع غزة.

وأكد الناطق باسم وزارة الصحة الفلسطينية الدكتور أشرف القدرة، أن إجمالي الأحداث الميدانية شرق قطاع غزة، 7شهداء وأكثر من 550 إصابة بجراح مختلفة واستنشاق غاز.

وأفاد القدرة في بيان صحفي وصل “عربي21” نسخة منه، أن الشهداء هم: محمد كمال النجار ووحيد نصر الله أبو سمور ومحمود أبو معمر ومحمد أبو عمر وجهاد فرينه،وأحمد أبو عودة، ومحمود سعدي رحمي.

وكان مزارع فلسطيني استشهد صباح الجمعة في أرضه شرق خانيونس جنوب قطاع غزة، قبيل انطلاق المسيرات.

وأشار شهود عيان إلى أن مدفعية الاحتلال الإسرائيلي أطلقت قذائفها تجاه المزارعين الفلسطينيين في ساعات الصباح الباكر الجمعة.

قال شهود عيان إن مزارعا فلسطينيا استشهد، وأُصيب آخر، في قصف مدفعي إسرائيلي لجنوب قطاع غزة، صباح اليوم الجمعة.

وأفاد الشهود بأن سموّر والشامي يعملان مزارعيْن، وكانا يتواجدان في حقلهما القريب من الخط الفاصل بين القطاع والأراضي المحتلة.

يشار إلى أن قادة الاحتلال الإسرائيلي أصدروا تهديدات متزايدة خلال الأيام الماضية، باستهداف المشاركين في المسيرات السلمية الفلسطينيية في ذكرى يوم الأرض.

وكشفت وسائل إعلام إسرائيلية عن وسائل قمع مثيرة، جرى الموافقة على استخدامها لقمع الفلسطينيين الذي يعتزمون الخروج في مسيرة العودة الكبرى.

وقال رئيس أركان جيش الاحتلال الإسرائيلي، جادي آيزنكوت، إن “إسرائيل قامت بنشر أكثر من 100 قناص للتعامل مع مسيرة فلسطينية من المتوقع أن تنطلق يوم الجمعة”، وفق ما أورده موقع “تايمز أوف إسرائيل”.

وكشف آيزنكوت أنه “صُرح لهؤلاء القناصة بفتح النار إذا شعروا بوجود خطر على حياة إسرائيليين”، موضحا أن جيش الاحتلال قد يستخدم “الكثير من القوة” لإبقاء المعتصمين بعيدا، حيث يخشى الاحتلال اجتيازهم لـ”خط الهدنة”، وهو السلك الشائك الذي يفصل القطاع عن باقي الأراضي الفلسطينية المحتلة.

وفي الإطار ذاته، أصيب فلسطينيين اثنين مساء الخميس، برصاص قوات الاحتلال الإسرائيلي قرب مقبرة الشهداء شرق مخيم جباليا شمال قطاع غزة.

ويجري التجهيز لخمس مخيمات على طول “خط الهدنة” من شمال القطاع حتى جنوبه، وذلك استعدادا لاستيعاب عشرات الآلاف الفلسطينيين من الأطفال والنساء والشيوخ، العازمين على العودة لديارهم التي طردوا منها من قبل العصابات الصهيونية.

ومن المخطط أن تنطلق مسيرة العودة يوم الجمعة بالتزامن مع ذكرى يوم الأرض، الذي يحيي فيه الفلسطينيون ذكرى قيام الحكومة الإسرائيلية بمصادرة أراض يملكها عرب في الجليل في 30 آذار/ مارس 1976، وهو ما أدى إلى سقوط 6 شهداء فلسطينيين، وتستمر فعاليات مسيرة العودة حتى 15 أيار/ مايو، وهو اليوم الذي يصادف ذكرى النكبة الفلسطينية.

عن ثورة الياسمين

شاهد أيضاً

الحرب القادمة: لماذا تصاعدت حدة صراعات الغاز في شرق المتوسط؟

تسببت اكتشافات الغاز في منطقة شرق المتوسط في تصاعد حدة التوترات الإقليمية التي تُنذر باحتمالات …