الرئيسية / ثورة مصر / مع إطلاق حملة مقاطعة الاِنتخابات الرئاسية: السيسي يهدد الثوار و منافسيه

مع إطلاق حملة مقاطعة الاِنتخابات الرئاسية: السيسي يهدد الثوار و منافسيه

حملت مداخلات زعيم الانقلاب عبد الفتاح السيسي، خلال افتتاحه حقل الغاز المصري “حقل ظهر” رسائل صريحة بالتهديد والوعيد إلى المصريين الذين خرجوا في ثورة 25 يناير من جهة، ومنافسيه أو من يفكر في منافسته من جهة أخرى، تحت مزاعم الحفاظ على أمن مصر واستقرارها.

وقال السيسي: “الكلام اللي اتعمل من 7 سنين مش هيتكرر تاني في مصر، واللي منجحش ساعتها، هتنجحوه دلوقتي، باين عليكوا متعرفونيش صحيح، لا والله أمنك واستقرارك يا مصر تمنه حياتي أنا وحياة الجيش”.

رئيس حزب الأصالة، إيهاب شيحة، وصف حالة السيسي خلال كلامه بالمضطرب والمنفعل، و”بدا مثل نيرون أو الحاكم بأمر الله”. وقال لـ”عربي21“: “بدلا من الحديث عن مستقبل مشرق إذا به يخرج مهددا متوعدا، وقد يطلب تفويضا آخر، ومشيرا لثورة يناير بشكل سلبي جدا يكشف موقفه الحقيقي منها؛ فأعلنها بوضوح أن ما حدث من سبع سنين لن يتكرر ولن يسمح بتكراره”.

المحلل السياسي، سيد أمين، رأى أن رسالة السيسي “موجهة هذه المرة إلى الهاربين من ائتلاف 30 يونيو، أو من يسمون أنفسهم بالقوى المدنية التي تريد مقاطعة الانتخابات، وتسعى لكشف فقدان الشرعية للعالم”.

وأضاف لـ”عربي21“: “لقد جرب السيسي سياسة الترويع طيلة السنوات الخمس الماضية، ووجدها السياسة الأنسب لضمان استمرار حكمه؛ ولذلك قرر أن يكثف منها وذلك كنوع من تشديد الحزم وتكبير حاجز الخوف وتيئيس نفوس المعارضة من إمكانية الخلاص منه”.

يذكر أن المرشح الرئاسي السابق، حمدين صباحي، دعا الثلاثاء 30 جانفي الماضي، إلى مقاطعة الانتخابات الرئاسية المقرر إجراؤها في مارس المقبل، واصفا إياها بـأنها “انتخابات بلا مرشحين ولا ضمانات”.

جاء ذلك في كلمة لصباحي خلال مؤتمر صحفي لائتلاف الحركة المدنية الديمقراطية وأحزاب التيار الديمقراطي بمقر حزب الكرامة، في العاصمة المصرية، القاهرة، قال فيها: “باسم الناس البسيطة اللي عاوزة تعيش بكرامة لن نشارك في انتخابات رئاسة الجمهورية 2018 لأنها انتخابات بلا مرشحين ولا ضمانات”.

ويضم ائتلاف “الحركة المدنية الديمقراطية” الذي تأسس في ديسمبر الماضي ثمانية أحزاب سياسية ونحو 150 شخصية سياسية بينها المرشحان السابقان للرئاسة حمدين صباحي وخالد علي والمعارض البارز جورج إسحاق الذي كان أحد مؤسسي حركة كفاية عام 2004 التي قادت احتجاجات عديدة ضد الرئيس الأسبق حسني مبارك قبل إسقاط نظامه إثر ثورة 2011.

وقال صباحي: “أول شعار لهذه الحركة سيكون خليك في البيت.. لن نشارك فيما تريده هذه السلطة ونحملها المسؤولية لأنها هي التي قادت الوطن لهذا المأزق نتيجة تعسفها وتغولها وغطرستها وانفرادها بالرأي وهو الرأي الخطأ.. أيدينا مفتوحة لكل وطني مدني ديمقراطي.. ورسالتنا اليوم للمواطن والقوى المدنية الديمقراطية: تعالوا نتوحد تعالوا نقف مع بعض فهذه لحظة ليقول الشعب المصري فيها كلمته.. وكلمته هي الغالبة بإذن الله”.

عن ثورة تونس

شاهد أيضاً

اِنفجار قرب مطار القاهرة و تعليق الرحلات الجوية( فيديو)

أكد وزير الطيران المدني المصري يونس المصري أن الانفجار الذي حدث بالقرب من مطار القاهرة …