الرئيسية / ثورة مصر / مصر: إدانة واسعة لطلب السيسي تفويضا جديدا من الشعب ضد الثوار و منافسيه

مصر: إدانة واسعة لطلب السيسي تفويضا جديدا من الشعب ضد الثوار و منافسيه

استنكرت الحركة المدنية الديمقراطية المصرية التصريحات الأخيرة لرئيس الانقلاب عبد الفتاح السيسي بشأن توعده وتهديده بعدم تكرار ثورة يناير مرة أخرى، وتلميحه لطلب تفويض جديد من الشعب المصري لدعمه في مواقفه وسياساته، مؤكدة أن “محاولة ربط الأمن بشخص الرئيس وبقائه في منصبه هو نوع من محاولة إشاعة الخوف لدى الناخب المصري بما يقوض مبدأ حرية ونزاهة المنافسة الانتخابية”.

وقالت – في بيان لها، الجمعة، بعنوان “مواطنون لا رعايا.. شركاء في وطن واحد”،إن “الأحزاب والشخصيات المؤتلفة في الحركة المدنية الديمقراطية، ومن منطلق تعاملها بالجدية اللازمة مع التصريحات الصادرة عن الرئيس والمرشح الرئاسي أثناء افتتاح حقل غاز ظهر، وفي ضوء مواد الدستور المُلزِمة للجميع، تستشعر عميق القلق من بعض ما قد تحمله هذه التصريحات من دلالات وإشارات”.

يذكر أن قائد الانقلاب السيسي قال الأربعاء، الماضي في أحدث تصريحاته: «احذروا الكلام اللي اتعمل من 7 سنين مش هيتكرر تاني في مصر، واللي منجحش ساعتها، هتنجحوه دلوقتي، باين عليكوا متعرفنويش صحيح، لا والله أمنك واستقرارك يا مصر تمنه حياتي أنا وحياة الجيش».

وأضاف في كلمته بدء الإنتاج المبكر لحقل ظهر من الغاز الطبيعي: «محدش يفكر يدخل معانا في الموضوع دي لأن أنا مش سياسي بتاع الكلام، البلد عشان ترجع تاني ربنا يعلم هي رجعت كدا إزاي، أي حد يفكر يقرب منها لا لا أنا هقول للمصريين انزلوا تاني ادوني تفويض قدام الأشرار».

وظهر رئيس النظام المصري عبد الفتاح السيسي بهذا الخطاب في حالة من التوتر والقلق و(الفزع) التي بدت جلية في تصريحاته الغاضبة (واحمرار وجه) وارتفاع صوته متحدثا بتلميحات غير مباشرة عن مخاطر وتهديدات تحيط به من مجهولين لم يسمهم (قال إنهم أعداء مصر أو “الأشرارا”).

ولفتت حالة السيسي هذه وخوفه الذي بدى واضحا عليه، نظر العديد من المحللين والنشطاء الذين تنالوا ظهور السيسي المريب هذا بأشكال مختلفة من التفسير.

عن ثورة تونس

شاهد أيضاً

مصر: إطلاق حملة “خليك في البيت” لمقاطعة الاِنتخابات الرئاسية

دعا المرشح الرئاسي السابق، حمدين صباحي، الثلاثاء 30 جانفي الجاري، إلى مقاطعة الانتخابات الرئاسية المقرر …