الرئيسية / القضية الفلسطينية / مخاوف على حياة أسير فلسطيني مضرب عن الطعام

مخاوف على حياة أسير فلسطيني مضرب عن الطعام

حذرت وزارة شؤون الأسرى والمحررين الفلسطينية من مخطط إسرائيلي يستهدف حياة الأسير الفلسطيني رزق الرجوب (60 عاما)، المضرب عن الطعام منذ 14 يوما، والذي يعاني من تدهور صحته.

وقال وزير شؤون الأسرى عيسى قراقع للجزيرة إن الأسير المسن الرجوب مريض ومسجون في زنزانة ضيقة كالثلاجة، وتمارس عليه ضغوط نفسية، ويتعرض للتفتيش والإهانة من دون تهمة أو محاكمة.

وعبر قراقع عن قلقه على صحة وحياة الرجوب من “مخطط يستهدفه”، محملا إسرائيل المسؤولية عن حياته، ومناشدا المنظمات الحقوقية الوقوف إلى جانبه وتحمل مسؤولياتها “في إنفاذ حياته ومنع قتله وأي ممارسات خطيرة قد تحدث له في أي لحظة”.

وأضاف أن هناك “نوايا خطيرة” تجاه الرجوب المضرب احتجاجا على سياسة الاعتقال الإداري، موضحا أنه مكث 23 سنة في سجون الاحتلال، أكثر من عشر منها في الاعتقال الإداري.

ويقبع الرجوب المعتقل منذ أكثر من شهر في زنزانة انفرادية بسجن عوفر غرب رام الله منذ إعلانه الإضراب في 24 ديسمبر/كانون الأول الماضي.

بدورها ناشدت عائلة الأسير الرجوب المنظمات الحقوقية التدخل لدى سلطات الاحتلال لضمان الإفراج عنه، مؤكدة أنه يعاني من عدة أمراض أبرزها ضعف الدم، وسوء ظروف اعتقاله.

وأفاد الحاج حمدان الرجوب، نقلا عن محامي شقيقه أن الأسير رزق معزول في زنزانة انفرادية باردة جدا تسللت إليها مياه الأمطار، ويمضي وقته بلا وسائل تدفئة سوى بطانيات قديمة.

وأكد أن شقيقه -ورغم تفدم سنه وتراجع وضع الصحي- أبلغ محاميه باستمرار إضرابه عن الطعام حتى الإفراج عنه، وأنه رفض دخول الأطباء إليه كما يرفض تناول أي مدعمات.

وأطلقت وزارة شؤون الأسرى اليوم فعاليات التضامن مع الأسير الرجوب من ديوان العائلة ببلدة دورا جنوب الخليل، وأعلنت عن اعتصام تضامني معه أمام مقر اللجنة الدولية للصليب الأحمر في مدينة الخليل.

عن ثورة الياسمين

شاهد أيضاً

بلجيكا تطالب سفيرة “إسرائيل” لديها باِعتذار رسمي عن تصريحاتها بشأن شهداء غزة

طالب وزير الخارجية البلجيكي ديدييه رايندرس، السفيرة الإسرائيلية لدى بلاده سيمونا فرانكل، بالاعتذار الرسمي عن التصريحات، …