الرئيسية / مقالات / محمد الحبيب الأسود: إلى السيد يوسف الشاهد هذا ما لم تقله في خطابك، وما لم تصارح به الشعب

محمد الحبيب الأسود: إلى السيد يوسف الشاهد هذا ما لم تقله في خطابك، وما لم تصارح به الشعب

إلى السيد يوسف الشاهد
هذا ما لم تقله في خطابك، وما لم تصارح به الشعب

في خطابك الذي ألقيته على نواب الشعب تحت قبة البرلمان، رأيت فيك الموظف العامل لدى الدوائر التي تعرفها أنت جيّدا، ولم أر فيك التونسي ابن التونسي… ذكرت أرقاما تدلل بها على حكمك الرشيد، فلم تكن مقنعا، حيث الأرقام الواقعية والصحيحة هي التي يعيشها التونسي يوميا في تفاقم البطالة في صفوف الشباب، وفي غلاء المعيشة، وفي سقوط الدينار التونسي بما لم يسبق له مثيل منذ أن صارت لنا عُملة تونسية، وفي اهتراء البنية التحتية، وفي تدني الخدمات الصحية، وفي هبوط المستوى التعليمي، وفي انقطاع المياه الصالحة للشرب، وفي عجز الصناديق الإجتماعية، وفي عدم قدرة المرضى على التداوي وسداد ديون علاجهم، وفي عدم توفير جرايات المتقاعدين… وفي… وفي… والذي لم تقله يا سيدي “رئيس الحكومة” هو أن حكومتك هي أفشل حكومة دخلت قصر القصبة منذ 2011، وما لم تقله للشعب، أنك عملت خبيرا زراعيا لدى السفارة الأمريكية كموظف لدى “مصلحة الزراعة الخارجية الأمريكية” وأنك كنت أداة للترويج لـ”البيوتوكنولوجيا” في الزراعة، بالدفع نحو سن قوانين من شأنها ربط الزراعة التونسية بالمنتجات الأمريكية، وبما يهدّد الأمن الغذائي لتونس، وهذا حسب مراسلة صدرت عن السفارة الأمريكية في جانفي 2010، وظهرت في موقع “ويكيليكس”… وما لم تقله ولم تصارح به الشعب، أنك تعمل لتهيئة البلاد التونسية لتكون أرضا مستباحة لنشاطات الصهاينة من خلال سيطرتهم على صندوق النقد الدولي، وأنك في سبيل ذلك تتلقى الدعم بالمال والخبراء من الحكومة البريطانية للوقوف ضد الإحتجاجات الشعبية التي انطلقت منذ جانفي 2018 مناهضة لغلاء المعيشة والبطالة وسياسة الإفلاس، في إطار برنامج لتبييض الإجراءات التي كلفك بها صندوق النقد الدولي تحت عنوان الإصلاحات الإقتصادية والهيكلية، فقد كشفت صحيفة “الغارديان” أن الحكومة البريطانية استعملت صندوقا سريا يسمى “الأمن والاستقرار” (CSSF) لتخصيص ما يناهز 17 مليون دينار، وكلفت شركة (Saatchi M&C) مختصة في خدمات التسويق والإتصال للقيام بمهمة الوقوف ضد احتجاجات الشعب وشيطنتها، والرفع من منسوب التأييد لك في انجازك لمطالب النقد الدولي، وذلك في الفترة ما بين أفريل 2017 ومارس 2018… وما هؤلاء الذين اصطفوا وراءك ومنحوك الثقة الزائفة، إلا ورقة مستعملة من قبل (MI6) جهاز المخابرات البريطاني…
-محمد الحبيب الأسود-

عن الثورة نيوز

شاهد أيضاً

كندا ترد على طرد سفيرها من السعودية

أكدت الحكومة الكندية في أول تعليق منها على استدعاء السعودية سفيرها لدى كندا وإعلانها سفير …