الرئيسية / ثورة تونس / مجلة أمريكية: تفاصيل مشاركة “المارينز” في معركة في جبل سمامة (ترجمة)

مجلة أمريكية: تفاصيل مشاركة “المارينز” في معركة في جبل سمامة (ترجمة)

نشرت المجلة الأمريكية “ناشيونال انترست”، وهي دورية نصف شهرية عن الشؤون الخارجية صادرة عن مركز نيكسون، تقريرًا الثلاثاء 18 سبتمبر/أيلول 2018 بعنوان “الولايات المتحدة توسع حربها في تونس” تحدث عن الوجود العسكري الأمريكي في تونس وبالخصوص عن مشاركة قوات المارينز في عملية عسكرية عام 2017 في جبل سمامة في القصرين. هذا وتُعتبر مجلة “ناشيونال انترست” من أهم الدوريات السياسية في الولايات المتحدة، وهي التي نشرت المقالة الشهيرة للمفكر فرانسيس فوكوياما بعنوان “نهاية التاريخ” سنة 1989. فيما يلي ترجمة لمقال المجلة حول تونس بتصرف يسير.

لقد مرت أول مشاركة عسكرية أمريكية بصفة موثقة ومباشرة في تونس منذ الحرب العالمية الثانية دون أن يلاحظها أحد، وهي مشاركة مثلت علامة على أشياء مقبلة. إذ أكد متحدث باسم القيادة الأمريكية في أفريقيا، الشهر الماضي، في تقرير مهم أن غزاة مشاة البحرية الأمريكية خاضوا معركة شرسة عام 2017 في بلد شمال إفريقي لم يكشف عن اسمه، وقال إنهم حاربوا إلى جانب قوات شريكة ضد مقاتلي تنظيم القاعدة في بلاد المغرب الإسلامي.

وقد أشادت القيادة العسكرية الأمريكية في إفريقيا (أفريكوم) بشجاعة اثنين من رجال المارينز وقد تم توسيمهما دون ذكر التفاصيل وذلك بسبب “تقديرات التصنيف وحماية القوة والحساسيات الدبلوماسية”. كما ذكرت القيادة أن وحدة العمليات الخاصة البحرية شاركت في العملية على مدى ثلاثة أيام تضمنت تقديم استشارات ومساعدات عملياتية.

ولكن الأبحاث والتحاليل تشير بقوة إلى أن مشاركة الولايات المتحدة تتماشى مع أحداث درامية عرفتها تونس التي تحارب منذ 7 سنوات “تمردًا منخفض المستوى” على حدودها الغربية. وتشير الأدلة إلى أن الحديث بالخصوص على معركة وقعت في جبل سمامة، وهو سلسلة جبال في ولاية القصرين، بالقرب من الحدود الجزائرية بتاريخ 28 فيفري/شباط 2017. وقد تكبدت هناك الولايات المتحدة أول جريح لها في تونس منذ الحرب العالمية الثانية.

اقرأ/ي أيضًا: واشنطن بوست: التهديد الإرهابي من داخل تونس وليس من المقاتلين العائدين (ترجمة)

إذ اشتبكت القوات الأمريكية مع مسلحين تابعين لقاعدة تنظيم القاعدة في بلاد المغرب الإسلامي، وهي كتيبة عقبة بن نافع، في تبادل لإطلاق النار مما أسفر عن مقتل أحد الإرهابيين. كما استلزمت المشاركة طلبًا للدعم الجوي لمواجهة الإرهابيين الذين حاولوا تطويق القوة الأمريكية-التونسية المشتركة من الخلف وهو ما أجبر قوات المارينز على إطلاق النار.

وكانت القوات الأمريكية على الأرض وكذلك في الجو، إذ أُصيب جندي تونسي يطلق النار من مدفع رشاش من طراز M60 على متن طائرة هليكوبتر، بجراح بعد إطلاق النار عليه مرتين من قبل المسلحين. وقد سيطر حينها جندي أمريكي على المدفع الرشاش لإبقاء النيران مصوّبة تجاه المسلحين فيما قام بمعالجة الجندى التونسي الجريح في وقت واحد. وقد تكبدت وحدة Marine Raiders الأمريكية والقوات التونسية إصابة جندي من كل منهما، وقد تعافى كلاهما من جروحهما في وقت لاحق. وكانت قد تحدثت وسائل الإعلام التونسية عن الحادث، في ذلك الوقت، دون الإشارة إلى أي مشاركة أمريكية.

وقد قامت القوات التونسية، في نهاية المطاف، بتأمين موقع المعركة واستولت على رشاش من نوع “شتاير اوج Steyr AUG” نمساوية الصنع. وقد قُتل خلال العملية مسلحين إثنين أحدها تونسي والآخر جزائري، وهذا الجزائري هو مسلح مخضرم إذ اُصيب قبل عقد من الزمن بقصف جوي أمريكي أثناء قتاله تحت لواء تنظيم القاعدة في العراق وذلك وفقاً لمذكرة سيرة ذاتية نشرها فرع تنظيم القاعدة الناشط في شمال إفريقيا.

تحافظ الولايات المتحدة على وجود عسكري في تونس منذ مدة أربع سنوات ونصف على الأقل، مما يجعل من غير المحتمل أن تكون أحداث جبل سمامة حادثة منعزلة تقتصر على مجرد دور استشاري وذلك كما زعم المتحدث باسم “أفريكوم”. إذ كانت تستهدف هذه العملية المشتركة بين تونس والولايات المتحدة إبعاد المسلحين من جبل سمامة، ولكن قبل 11 يومًا من حدوثها جرت عملية أخرى في موقع قريب في جبل سمامة كذلك ما أسفر أيضًا عن مقتل اثنين من المسلحين. بيد أنه من غير المعروف حاليًا ما إذا كانت القوات الأمريكية قد شاركت في هذه العملية أم لا.

اقرأ/ي أيضًا: خاص: القصة الكاملة لسامي العيدودي “الحارس الشخصي لابن لادن”

ويبقى السؤال المطروح حول ما إذا كانت معرفة المشاركة الأمريكية في القصرين كانت ستظهر في نهاية المطاف لو لم يتم تقديم طلب بموجب قانون حرية المعلومات. إذ كان هذا الطلب هو الذي دفع “أفريكوم” لإعلان بعض المعلومات المنقوصة جزئيًا وذلك من بعد الإشادة بشجاعة جنديين أمريكيين في عملية في جبل سمامة.

وقد أصبحت تونس، منذ ثورة 2010، نموذجّا إقليميًا للديمقراطية. وقد سعت الولايات المتحدة، في هذا السياق، إلى الحفاظ على الانتقال الديمقراطي المهتز في تونس بالدرجة الأولى عن طريق تعزيز قواتها العسكرية، التي حصلت على مساعدات أمنية متزايدة بشكل مطرد من 2014 إلى 2017. وتتلقى تونس الآن من الولايات المتحدة مساعدات دفاعية أكثر من أي دولة أخرى في شمال إفريقيا ومنطقة الساحل وذلك باستثناء مصر.

والوجود العسكري الأمريكي هو مستمر في تونس منذ فيفري/شباط 2014، عندما نشر البنتاجون فريقاً من عشرات من قوات العمليات الخاصة في قاعدة نائية في غرب تونس. وقد قام جنود تونسيون يرافقهم مستشارون عسكريون أمريكيون في مناسبة واحدة على الأقل باكتشاف معسكر مسلح في القصرين.

وفي السنوات التي تلت ذلك، قامت القوات الجوية في “أفريكوم”، وبصفة كثيفة، بطلعات استخباراتية للمراقبة والاستطلاع في جميع أنحاء تونس وذلك انطلاقًا من القاعدتين الجويتين “سيغونيلا” و”وبانتيليريا” في إيطاليا.

إضافة لذلك وفي أعقاب الهجوم الإرهابي الذي وقع في مارس /آذار 2015 في متحف باردو في تونس، قدمت القوات الأمريكية مساعدة لقوات مكافحة الإرهاب التونسية التي استهدفت قيادات في تنظيم القاعدة في بلدة سيدي عيش في قفصة. كما يعمل، في الأثناء، طاقم أمريكي عبر طائرات بدون طيار انطلاقًا من قاعدة سيدي أحمد الجوية في بنزرت.

والشراكة بين تونس والولايات المتحدة في المجالات العسكرية والأمنية هي ذات أوجه ​​متعددة. وهي تتألف من بناء القدرات الدفاعية، وتعزيز أمن الحدود، كما هو موضح في كثير من الأحيان، وكذلك تدريب القوى الشريكة في استراتيجيات وتكتيكات مكافحة الإرهاب.

ومع ذلك، فإن وجود القوات الأمريكية وطائرات بدون طيار هي مصدر لجدل بشكل لا ينبغي التقليل من شدّته. إذ أن السياسة الخارجية الأمريكية عمومًا غير شعبية والمواقف المعارضة لها هي الأكثر انتشارًا في المجتمع التونسي. فعلى سبيل المثال، قام محتجون غاضبون من فيلم قصير معاد للإسلام سنة 2012 بنهب السفارة الأمريكية وأضرموا النار في مدرسة أمريكية قريبة في العاصمة تونس. كما أثار، في الآونة الأخيرة، قرار الولايات المتحدة بالاعتراف بالقدس عاصمة لإسرائيل موجة من الاحتجاجات في تونس.

وقد أثارت قضية الوجود العسكري الأمريكي جدلاً، حينما كانت موضوع نقاشات ساخنة في البرلمان التونسي. وقد كان هناك ضغط، في مناسبات عديدة، على رئيس الجمهورية الباجي قائد السبسي ورئيس الحكومة يوسف شاهد في مسألة السيادة الوطنية.

علاوة على ذلك، تكشف المشاركة الأمريكية في عملية سمامة المذكورة في القصرين عن تورط عميق للولايات المتحدة على الأرض بشكل لا تريد “أفريكوم” الاعتراف به. ولكن تساهم تفاصيل هذه المعركة في معرفة الجمهور لمدى توسّع العمل العسكري الأمريكي السري والصريح في القارة الأفريقية، حيث تخوض الولايات المتحدة هناك حربًا في الخفاء.

عن الثورة نيوز

شاهد أيضاً

سفيان السليطي يكشف تفاصيل القبض على وليد زروق متلبسا

أكّد الناطق الرسمي باسم المحكمة الإبتدائية والقطب القضائي لمكافحة الإرهاب، سفيان السليطي، أنّه تم ليلة …