الرئيسية / ثورة اليمن / قتال عنيف بصنعاء بعد مقتل صالح وقلق أممي بعد تعليق رحلات المساعدات

قتال عنيف بصنعاء بعد مقتل صالح وقلق أممي بعد تعليق رحلات المساعدات

أعلنت الأمم المتحدة أن وتيرة القتال والضربات الجوية اشتدت اليوم الاثنين في العاصمة اليمنية صنعاء بين الحوثيين والقوات الموالية للرئيس المخلوع علي عبد الله صالح، بعد مقتل الأخير على يد الحوثيين.

وقالت الأمم المتحدة في بيان إن اشتباكات عنيفة وقعت حول المنطقة الدبلوماسية بصنعاء وقرب مجمع الأمم المتحدة، بينما جرى تعليق رحلات المساعدات من مطار صنعاء وإليه، وقالت المنظمة الدولية إن الطرق كانت ماليوم مغلقة، فيما انتشرت الدبابات في شوارع عديدة، وتكثفت الضربات الجوية، وامتد القتال أيضا إلى محافظات أخرى مثل حجة (شمال غرب).

وقبل ذلك بساعات، قال منسق الشؤون الإنسانية التابع للأمم المتحدة في اليمن جيمي ماكجولدريك في بيان من صنعاء إن المنظمات الإنسانية تتلقى نداءات يائسة لمساعدة العائلات المحاصرة، مضيفا أنه يجب أن تتوقف المعارك لأسباب إنسانية اعتبارا من الساعة العاشرة من صباح غد (السابعة بتوقيت غرينتش) وحتى الرابعة عصرا بالتوقيت المحلي.
وقبيل مقتل صالح برصاص الحوثيين اليوم، أمر الرئيس اليمني عبد ربه منصور هادي بإطلاق عملية عسكرية واسعة للسيطرة على صنعاء، بدعم من التحالف العربي الذي تقوده السعودية.

وأفاد مصدر في الرئاسة اليمنية بأن هادي أصدر توجيهات إلى نائب الرئيس علي محسن الأحمر الموجود في مأرب بسرعة تقدم الجيش الوطني والمقاومة الشعبية نحو صنعاء لانتزاعها من الحوثيين.

كما طلب التحالف العربي من المدنيين في صنعاء إخلاء أماكنهم القريبة من مواقع تمركز الحوثيين، في إشارة إلى تكثيف الغارات الجوية على صنعاء.
وشهدت صنعاء أمس وفجر اليوم معارك عنيفة بين الحوثيين وقوات صالح، وشارك فيها طيران التحالف الذي تقوده السعودية بغارات كثيفة وعنيفة، وذلك بعد دعوة صالح أنصاره للانتفاضة ضد الحوثيين السبت.

عربي21

عن ثورة الياسمين

شاهد أيضاً

حصاد عامين من “عاصفة إنقاذ اليمن”

الحصاد السياسي قبل أيام مضت حلت الذكرى الثانية لانطلاق أقوى عملية عسكرية عربية، وبعد أيام …