الرئيسية / ثورة تونس / فضيحة: هذا ما حصل داخل قصر قرطاج

فضيحة: هذا ما حصل داخل قصر قرطاج

كشف الإعلامي سفيان بن فرحات اليوم الإربعاء 11 جويليية 2018، في برنامج ” س.ب.ف تولك” وهو عبارة عن فيديوهات ينشرها عبر الشبكة العنكبوتية ،أن اجتماع مجلس الأمن القومي الذي انعقد يوم أمس الثلاثاء 10 جويلية 2018 بقصر قرطاج شهد ما أسماه بـ”كلاش” بين وزير الداخلية بالنيابة غازي الجريبي وآمر الحرس الوطني شكري الرحالي بسبب تقديم كل واحد منهما تقييما مختلفا عن عملية عين سلطان الارهابية حسب ما أفاد به موقع ” الشارع المغاربي”.

و حسب ذات المصدر أكد بن فرحات ان المعلومات التي بحوزته تفيد بـ”وقوع خلاف كبير جدا وحوار متشنج بين الجريبي وشكري الرحالي (آمر الحرس الوطني ) بسبب تصريحات وزير الداخلية حول الاعتمادات المخصصة للمدرعات وأن الرحالي كذّب ذلك”.

ولفت إلى أن المجلس تناول العملية التي جرت بمعتمدية غار الدماء وتابع عملية التمشيط التي تلتها إلى جانب الحوار حول مسألة التعيينات الأخيرة التي عرفتها وزارة الداخلية، مبرزا أن هذه التعيينات خلقت إشكالات كبيرة خاصة أن “الأمريكان أعربوا عن حيرتهم من هذه المسألة ياعتبار أنهم دربوا عديد القيادات من الحرس الوطني على مكافحة الإرهاب وتمت إقالتها “.

ورجح بن فرحات أن يكون وزير الداخلية بالنيابة عازي الجريبي قد أعجب بالمنصب متوقعا أن يتم في الأيام أو الأسابيع القادمة تعيين وزير جديد للداخلية ومراجعة بعض التعييتات التي تمت في سلك الحرس الوطني.

وأكد في نفس الفيديو أن المقربين من رئيس الجمهورية يتداولون أنه اتخذ رؤية واضحة سيتم تقديمها في الايام القادمة مشيرا إلى أن ما أسماه بحرب العصابات في اعلى هرم السلطة تواصلت في اجتماع مجلس الامن القومي داعيا إلى الابتعاد عن هذه الحرب والعودة إلى الوحدة.

عن ثورة تونس

شاهد أيضاً

(فيديو) ناجي البغوري في ضيافة بشار البراميل المتفجرة

حلّ رئيس النقابة الوطنية للصحفيين التونسيين ناجي البغوري، ضمن وفد لاتحاد الصحفيين العرب، ضيفًا على …