الرئيسية / ثورة تونس / عاجل: برهان بسيس يفجر حقائق مدوية حول شبكة تجسس تونسية لفائدة يهودي فرنسي

عاجل: برهان بسيس يفجر حقائق مدوية حول شبكة تجسس تونسية لفائدة يهودي فرنسي

كشفت جريدة الشروق في العدد الصادر أمس 07 فيفري 2018،عن خفايا و أسرار إيقاف مستشار وزير الصحة و مدير عام بوزارة أملاك الدولة، حيث أثبتت التحقيقات تورط قيادات في الدولة في أكبر فضيحة تجسس.

و أشارت الجريدة إلى تورط قيادات بارزة في الدولة التونسية و رؤساء أحزاب و سياسيين و مدراء عامين في قضية تجسس لحساب فرنسي و قد تم فتح بحث تحقيقي ضد أشخاص بتهمة تكوين وفاق بقصد الإعتداء على الأشخاص و الأملاك و المس من أمن الدولة و إستغلال مناصب بعد أن تبين تورطهم في إفشاء أسرار الدولة لصالح فرنسي يهودي مقيم في تونس و متحصل على إقامة لمدة 10 سنوات.

هذا و إعترف القيادي بحظب نداء تونس برهان بسيس بصحة ما نشرته صحيفة الشروق التونسية بشأن شبكة التجسس التي يقودها فرنسي من أصل يهودي ببلادنا منذ سنة 2011. وكتب في صفحته بموقع التواصل الاجتماعي ” فيسبوك ” اليوم الخميس 8 فيفري 2018 ما يلي:

بلاغ شخصي للرأي العام الوطني

Je l’ai acheté

نشرت صحيفة الشروق على مدى يومين بعض ما جاء في ملف تحقيق قضائي رسمي يجري هذه المدة حول ملف شبكة تجسس أجنبية على درجة عالية من الخطورة  أعتقد جيدا ان هذا الملف يمثل زلزالا سياسيا حقيقيا أقول زلزالا وأعي ما أقول رغم أني لست من هواة لغة الزلازل والبراكين الإنشائية وأدرك أيضا أنه هناك رغبة في التعتيم الإعلامي على الملف الذي من المفترض أن تتجند له كل بلاتوهات التلفزات والإذاعات والمواقع الإعلامية لأنه ملف أخطر بكثير- وأنا أعي ما أقول أيضا- من كل القضايا المطروحة آنيا بما فيها قضية تصنيف البرلمان الأوربي لتونس على قائمة سوداء جديدة تهم التبييض والإرهاب.

و أضاف بسيس ” أشكر الصحفية منى البوعزيزي على شجاعتها في النشر و أقول للرأي العام الوطني التالي:” المشرف على الشبكة وهو رجل أعمال فرنسي اخترق مستويات الحكم العليا في تونس منذ 2011 إلى 2017 وتمكن من تجنيد شخصيات سياسية من أعلى مستوى كانت تمده بكل ما يجري في أعلى مستويات القرار السياسي في تونس سواء في قرطاج أو في القصبة ومر من التجنيد من أجل الحصول على المعلومة الأمنية والسياسية إلى التجنيد من أجل الفعل في الحياة السياسية في تونس مساهما في نشأة وتأسيس بعض الأحزاب السياسية ، استقطب مستشارا وآخرين من محيط الرئيس السابق المنصف المرزوقي بالأموال والهبات والعطايا و مستشارا سابقا وناشطا سياسيا وآخرين من محيط الرئيس الباجي قايد السبسي علاوة على قائمة من الموظفين السامين بمختلف الوزارات والشخصيات الناشطة في الأحزاب والمنظمات الوطنية”.

و أضاف بسيس “أنا المواطن التونسي برهان بن بشير بسيس أصدر القضاء التونسي في حقي منذ أسبوع حكما بالسجن مدة سنتين بتهمة الإضرار بالإدارة وخطية مالية مقدارها نظير ما تلقيته من أجرة من شركة تم الحاقي بها قانونيا على مدى ستة سنوات أعلن انني مستعد لسحب استئناف الحكم الصادر في حقي والاعتراف بكل ما يصفني به خصومي السياسيين من نعوت تتعلق بالفساد و الاستبداد وجرائم الحرب المختلفة شريطة أن تتولى الجهات القضائية إعلام الشعب التونسي بالأسماء المتورطة في هذه القضية وأساسا أسماء السياسيين من عتاة النضال ضد الفساد و المال الفاسد”.

و أضاف “أنا أعرفهم، ومنهم من تخصص في اشباعي سبا وشتما ولكن هذا أمر شخصي لا يهم ، الذي يهم هو تونس ، تونس التي من العار ان يبخس ثمنها إلى درجة أن رئيس الشبكة يرسل عبر بريده الالكتروني إلى مرؤوسيه جملة قصيرة بعد أن نجح في استقطاب رئيس أحد الأحزاب السياسية كاتبا بايجاز:Je l’ai acheté

وختم بسيس بقوله ” لست عادة من هواة الإثارة، وحتى الذين واجهوني بهذا العنوان عندما أعلنت سابقا أن الموساد الإسرائيلي هو من اغتال الشهيد الزواري وأجبتهم أنني أعي جيدا ما أقول ….أقول الآن مرة أخرى وفي هذا الملف أيضا : أعي جيدا ما أقول ….ولا عاش في تونس من خانها…..”

عن ثورة تونس

شاهد أيضاً

“شالوم”: مختار التليلي يقبل تدريب ناد إسرائيلي في تل أبيب

انطلقت اليوم الأحد في قناة ” تونسنا “حصة الكاميرا الخفية ” شالوم ” والتي أثارت …