الرئيسية / ثورة سوريا / سوريا: عملية غصن الزيتون بقيادة الجيش التركي تتسارع في عفرين

سوريا: عملية غصن الزيتون بقيادة الجيش التركي تتسارع في عفرين

سيطر الجيش السوري الحر بدعم من الجيش التركي على المزيد من الأراضي بريف عفرين شمال غربي سوريا، بعد معارك مع وحدات حماية الشعب الكردية التي تقول تقارير إنها سعت لصفقة مع النظام السوري لتجنب سقوط المنطقة في قبضة قوات عملية غضن الزيتون.

وأفاد مراسل الجزيرة نقلا عن مصادر عسكرية بأن الفصائل السورية المعارضة سيطرت اليوم الجمعة على قريتي “حسن كلكاوي” و”جلمة” في ناحية راجو غرب مدينة عفرين، بعد معارك مع مسلحي الوحدات التابعة لحزب الاتحاد الديمقراطي السوري، والتي تؤكد أنقرة أنها امتداد لحزب العمال الكردستاني.

وكان الجيش السوري الحر سيطر أمس بدعم من القوات التركية على قرى وتلال في منطقة راجو وكذلك في ناحية بلبل شمال عفرين وفي منطقة الشيخ حديد غربها، لتتسارع بذلك وتيرة تقدم الفصائل السورية والقوات التركية.

وبالسيطرة على المزيد من الأراضي، تمكنت الفصائل السورية من فتح الطريق بين ناحيتي راجو والشيخ حديد، وفق مصادر من الجيش الحر.

وقالت وكالة الأناضول إن الجيشين السوري الحر والتركي سيطرا منذ بدء عملية غصن الزيتون في العشرين من يناير/كانون الثاني الماضي على 65 نقطة، تشمل مركز ناحية و44 قرية و17 تلة وجبلا، علما أن منطقة عفرين بريف حلب الشمال غربي تضم نحو 360 قرية.

وقد تجدد اليوم القصف الجوي والمدفعي التركي لمواقع الوحدات الكردية، وأفادت تقارير بأن الجيشين السوري الحر والتركي باشرا هجوما للسيطرة على بلدة جنديرس جنوب غرب مدينة عفرين.

من جانبها، ذكرت وحدات حماية الشعب عبر المكتب الإعلامي لما يعرف بقوات سوريا الديمقراطية، بأنها صدت أكثر من هجوم في عدة محاور للجيش الحر والجيش التركي. وقالت إنها دمرت عدة آليات مدرعة تابعة للجيش التركي، مضيفة أن مناطق عدة استهدفت بالقصف المدفعي من بينها مدينتا جنديرس وعفرين.

وقبل أيام، حث الناطق باسم المسلحين الأكراد السوريين سيبان حمو قوات النظام السوري على “تحمل مسؤوليتها” تجاه عفرين، في إشارة مبطنة إلى ضرورة دخولها المنطقة لمواجهة عملية غصن الزيتون، لكن مصادر قالت إن قوات النظام السوري تشترط على الوحدات الكردية أن تسلمها سلاحها مقابل مساعدتها في صد العملية العسكرية الجارية في عفرين.

المصدر : الجزيرة + وكالات

عن ثورة تونس

شاهد أيضاً

“إيكونوميست”: سوريا مدمرة وأكثر طائفية بتشريد السنّة و صور نصرالله على مساجدهم