الرئيسية / ثورة تونس / توجيه هذه التهم الخطيرة لمحمد الناصر

توجيه هذه التهم الخطيرة لمحمد الناصر

علم “الشارع المغاربي” ان أعضاء مكتب مجلس نواب الشعب انسحبوا من الاجتماع المنعقد عشية اليوم الاربعاء 14 فيفري بسبب ما اعتبروه تجاوز مدير ديوان محمد الناصر صلاحياته وإتيانه ممارسات مرفوضة.

ونقل “الشارع المغاربي” عن مصدر وصفه بالموثوق أن الأعضاء المنسحبين ،وهم من مختلف الكتل البرلمانية ، اتهموا مدير الديوان حمدي قزقز ” بالتكتم والتستر على وثائق ومغالطة مساعدي رئيس مجلس نواب الشعب وإفصاء البعض منهم من المشاركة في استقبال الوفود “.

واستند نفس المصدر إلى ما جدّ اليوم الأربعاء في لجنة المالية حين استنكر النائب عن كتلة الحرة لمشروع تونس مروان فلفال عدم إجابة لجنة التحاليل المالية التابعة للبنك المركزي على مراسلات وجهها حول ملف ” التحويلات المالية المنسوب لضابط قطري بحساب مفتوح لدى أحد فروع بنك تونسي” لافتا إلى أنه تبيّن ان مدير الديوان تعمد إخفاء الرد الوارد من البنك المركزي.

وكشف نفس المصدر أن النواب لم يتحصلوا على المراسلة الموجهة من قبل رئيس الحكومة يوسف الشاهد بخصوص تعليل أسباب طلبه تفعيل اجراءات اعفاء الشاذلي العياري من منصبه كمحافظ للبنك المركزي .

ووفق رواية مصادر من مكتب المجلس ، فان رد حمدي قزقز حول أسباب تعمده إخفاء مراسلات تهم النواب “هو طابعها السري” وباصرار أعضاء مكتب المجلس المقاطعة ، طالبوا بتطبيق النظام الداخلي للبرلمان الذي يمنع عن مدير الديوان وغيره من الإداريين حضور مداولات اجتماعات مكتب المجلس ، بما يعني ضمنيا حرمان حمدي قزقز والمستشار الإعلامي لرئيس البرلمان من الحضور.

كما أكدت نفس المصادر أنه تمت المطالبة بعقد اجتماع طارئ لمكتب المجلس وأنه قد يوضع خلاله على طاولة النقاش طلب إعفاء مدير ديوان الناصر بسبب ما يعتبروه ” تضليل رئيس مجلس نواب الشعب والتلاعب بمراسلات الإدارة” مع الإشارة إلى أن مدير الديوان دخل مجلس نواب الشعب كنائب قبل أن يتم تعيينه مديرا لديوان محمد الناصر.

الشارع المغاربي

عن ثورة تونس

شاهد أيضاً

الاِثنين القادم: الحسم في مصير الشاهد

قال رئيس حركة النهضة راشد الغنوشي، في تصريح لإذاعة ” جوهرة أف أم ” إنه …