الرئيسية / ثورة اليمن / تقرير: الإمارات تنتهك سيادة اليمن و تتجاهل حكومته

تقرير: الإمارات تنتهك سيادة اليمن و تتجاهل حكومته

أكدت معلومات جديدة عن الوجود الإماراتي، في جنوب اليمن، أن الدولة تقوم باستهداف سيادة الدولة وتتجاهل الحكومة التي يفترض أن التدخل جاء لدعم استعادتها السلطة.

وكشف موقع ميدل ايست مونيتور البريطاني في تقرير له، أن زيارة محافظ حضرموت اللواء فرج سالمين البحسني، الذي وصل أبوظبي في 12 ديسمبر الإمارات، جاء باستدعاء من الدولة وتم تجاهل كل الأعراف والحكومة اليمنية.

وذكر المكتب الإعلامي للحاكم إن الزيارة كانت بدعوة رسمية من دولة الإمارات لمناقشة القضايا الأمنية والعسكرية بالإضافة إلى المشروعات التنموية في المحافظة.

وقال الموقع إن الدولة استفادت في تعزيز دورها بتشكيل ما يسمى بقوات النخبة الحضرمية، التي حررت المكلا من سيطرة القاعدة في أبريل / نيسان 2016، حيث سيطرت على موانئها وأنشأت مراكز اعتقال لاحتجاز المئات من المدنيين الذين يعتقد بانتمائهم لتنظيم القاعدة لكن منظمات دولية قالت إن المعتقلين هم يمنيين ذو توجهات سياسية لا تعجب الدولة.

وفي أهم لقاءات خلال الزيارة التقى البحسني بولي عهد أبوظبي الشيخ محمد بن زايد الذي -حسب الموقع- كان قد أعاد افتتاح مطار الريان في المكلا بعد أن حولته القوات الإماراتية إلى سجن بعد تحرير المدينة. ونقلت مصادر محلية أن السجناء المحتجزين في الريان نقلوا إلى السجن المركزي في المكلا وسط إجراءات أمنية مشددة.

وقال الموقع إن ولي عهد أبوظبي أمر سلطات الدولة المختصة بفتح الطريق للاتحاد للطيران إلى المطار دون تأخير. وعلى الرغم من الأهمية المتعلقة بفتح مطار الريان بعد إغلاقه خلال ثلاث سنوات فإن الاجتماع لم يحضره أي مسؤول من وزارة النقل بالحكومة التي يقودها الرئيس عبدربه منصور هادي، أو أي مسؤول آخر.

ولفت الموقع إن قرار فتح المطار يظهر إلى أي مدى تكمن تدخلات دولة الإمارات العربية المتحدة في القرارات السيادية للحكومة اليمنية. وجاء الإعلان عن إعادة افتتاح المطار من أبو ظبي وليس من عدن، ومن ولي عهد أبوظبي وليس من رئيس الوزراء اليمني.

وقال الموقع إن خطوات الإمارات في محافظة حضرموت، تأتي ضمن محاولات للهروب من الضغوط الدولية، عقب انتهاكات لحقوق الإنسان في المناطق التي تسيطر عليها أبوظبي في محافظات اليمن، وخاصة إنشاء 18 سجناً في المحافظات المحررة، وبالأخص في عدن والمكلا، والتي شملت عمليات تعذيب؛ حسب تقرير لوكالة اسوشيتد برس في جوان الماضي.

ويقول الموقع إن خطوات الإمارات جاءت بعد أشهر من نشر الوكالة للتفاصيل، لتبدو وكأن الأمر تأكيد أو موافقة لما جاء في تلك التقارير عن انتهاكات قوات الدولة لحقوق الإنسان في اليمن.

المصدر

 

عن ثورة تونس

شاهد أيضاً

معلومات مثيرة عن محافظ تعز الذي فرضته الإمارات: كثير التهجم على الإسلام والرسول