الرئيسية / ثورة سوريا / تركيا تطلق اِسم “غصن الزيتون” على شارع السفارة الأمريكية في أنقرة

تركيا تطلق اِسم “غصن الزيتون” على شارع السفارة الأمريكية في أنقرة

غيّرت بلدية أنقرة، اليوم الإثنين 19 فيفري 2018، رسميا اسم الشارع الذي يضم السفارة الأميركية إلى ”زَيتين دالي” ( غصن الزيتون)، نسبة للعملية العسكرية التي تقودها تركيا في عفرين السورية.

وقرّر مجلس بلدية أنقرة، الأربعاء الماضي، تغيير اسم الشارع الذي تقع فيه السفارة الأمريكية في العاصمة التركية، إلى “غصن الزيتون”.

وأوضح مصطفى تونا رئيس بلدية العاصمة أنقرة، الاثنين 12 فيفري الجاري، في تغريدة نشرها على حسابه الرسمي بموقع تويتر، أن تغيير اسم شارع السفارة الأمريكية من “نوزاد طاندوغان” إلى “غصن الزيتون” جاء تيمنا باسم العملية التي أطلقها الجيش التركي لتحرير عفرين.

يذكر أن  عملية “غصن الزيتون”  قد انطلقت من قِبل القوات التركية وقوات الجيش السوري الحر متمثلاً في الجيش الوطني السوري، مساء السبت 20 جانفي 2018، هادفةً إلى “القضاء على كلٍّ من حزب العمال الكردستاني وحزب الاتحاد الديمقراطي ووحدات حماية الشعب الكردية وداعش في مدينة عفرين شمال غربي سوريا”، كما ذُكر في بيان رئاسة أركان الجيش التركي.

هذا و أكد مسؤولون وقياديون في الجيش السوري الحر، المشارك في عملية “غصن الزيتون” استعدادهم لمحاربة النظام السوري إذا ما تدخَّل بشكل رسمي كمساعد وحليف لقوات سوريا الديمقراطية ووحدات حماية الشعب الكردي.

وقال الناطق الرسمي باسم الجيش السوري الوطني، المشارك في العملية، المقدم محمد الحمادين : “إن النظام السوري هو عدوُّنا الأول؛ فنحن خرجنا بدايةً لإسقاطه، وسوف نقاتله بكل مكان، سواء في عفرين أو غيرها”.

في سياقٍ متصل، برر القيادي العسكري في الجيش الوطني السوري أبو فيصل التركماني، في حديث خاص مع “الخليج أونلاين”، تباطؤ تقدُّم “الجيش الحر”، المدعوم بالقوات التركية، في عملية “غصن الزيتون”، مقارنة بالأيام الأولى لانطلاقتها، بالصعوبات التي يواجهونها بسبب وعورة الأرض وطبيعتها الجبلية؛ والتحصينات التي تتمركز بها قوات سوريا الديمقراطية على الجبال المطلّة على القرى والبلدات المرادة السيطرة عليها، هذا عدا سوء الأحوال الجوية التي رافقت بداية العملية، ما زاد الأمر صعوبة وسوءاً.

كما أرجع “أبو فيصل” تباطؤ التقدم كذلك، إلى كثافة وجود المدنيين في المنطقة، ما جعلهم يُؤْثرون سلامة المدنيين على التقدم والسيطرة.

 

عن ثورة تونس

شاهد أيضاً

“إيكونوميست”: سوريا مدمرة وأكثر طائفية بتشريد السنّة و صور نصرالله على مساجدهم