الرئيسية / ثورة سوريا / الكشف عن تآمر إماراتي في سوريا خدمة للنظام الإجرامي

الكشف عن تآمر إماراتي في سوريا خدمة للنظام الإجرامي

كشفت مصادر عن دور الإمارات الفاعل في جنوب سوريا من خلال سيطرتها على قرار الفصائل المعارضة بقوتها المالية، والسياسية ومنعها من مهاجمة “القوات الحكومية”، وإنهاء المعارك.

وحسب ” القدس العربي”أشار الباحث السياسي السوري «خليل المقداد» إلى «دور الإمارات في منع فصائل المعارضة من مهاجمة النظام السوري وإيقاف المعارك وتجميد الجبهات» مضيفا أن «الإمارات ممسكة برقاب معظم الفصائل العسكرية المنتشرة في الجنوب السوري عبر نائب رئيس الهيئة العليا للتفاوض المعارضة خالد المحاميد»، مؤكداً أن «الإمارات تستطيع فرض قرارها وتسيير كامل عناصر الجبهة الجنوبية كما تريد وأكبر مؤشر على ذلك هو صمت جبهات درعا».

وتابع: «معروف أن خالد المحاميد المقيم في الإمارات هو أحد أذرع محمد دحلان وهو واحد من الشخصيات الفاعلة في جنوب سوريا بشكل يوازي دور الجربا وغيره في مناطق اخرى من سوريا».

و لم يبتعد القيادي الفلسطيني محمد دحلان والذي تصفه وسائل إعلام على أنه مستشار لولي عهد أبوظبي محمد بن زايد عن القضية السورية، فتحرك لتمرير الأجندة الإماراتية، حيث ظهر في أكتوبر الماضي بجوار رئيسة منصة أستانة، السورية «رندا قسيس» خلال اجتماع لم يكشف عن تفاصيله.

كما كان لدحلان دور في مارس 2016، وذلك عندما ساهم في تأسيس حزب معارض سوري جديد في القاهرة، هو حزب «تيار الغد»، الذي يعد رئيسه، أحمد الجربا، وهو «رجل من دون مبادئ تذكر، ما عدا عدائه للإسلاميين ولقطر وتركيا، وهو بذلك متناغم مع دحلان»، كما يصفه الكاتب والباحث السوري «سنان حتاحت».

إيماسك

عن ثورة تونس

شاهد أيضاً

إغتيال ضابط سوري بارز تلاحقه تهم التعذيب

أعلنت اليوم الخميس 31 ماي 2018 فصائل من المعارضة السورية عن تعرض رئيس فرع الأمن …