الرئيسية / مقالات / الغنوشي يعرض وساطة بين المغرب و الجزائر لوقف التوتر بينهما: حركة النهضة توضح

الغنوشي يعرض وساطة بين المغرب و الجزائر لوقف التوتر بينهما: حركة النهضة توضح

كشف موقع “ميدل إيست آي” البريطاني، نقلا عن مصدر دبلوماسي جزائري، أن زعيم حركة النهضة التونسية راشد الغنوشي اقترح وساطة بين الجزائر والمغرب لوقف التوتر بين البلدين على خلفية قطع المغرب علاقاته الدبلوماسية مع إيران.

وأفاد الموقع، في تقرير ، أن مصدرا في الشؤون الخارجية الجزائرية، أكد أن الغنوشي اتصل بالوزير الأول أحمد أويحيى، ونظيره المغربي سعد الدين العثماني، مقترحا وساطة لحل الأزمة بين البلدين.

وأوضح المصدر ذاته، أن الغنوشي عرض على الوزير الأول الجزائري، أحمد أويحيى، التدخل لدى “شخصيات مغربية مؤثرة” بشأن الأزمة لكن الأخير رد عليه بأن الأمر “لا يستدعي وساطة، ولكن المطلوب من المغرب وقف الحملة الإعلامية ضد الجزائر”.

و أكد المصدر الدبلوماسي الجزائري أنه “من غير المحتمل أن ينجح هذا الاقتراح”، مبررا ذلك بأن”القرار بشأن الأزمة الحالية بين الرباط والجزائر العاصمة يعتمد بشكل كامل على القصر الملكي”.

ووفق “ميدل إيست آي”، فإن رئيس الحكومة المغربية سعد الدين العثماني نفى في اتصال به أن يكون قد تلقى اتصالا من راشد الغنوشي بشأن هذه القضية.

من جهتها نفت حركة النهضة قيام زعيمها راشد الغنوشي بمحاولة التوسط بين الجزائر والمغرب لحل الأزمة، وأكدت أنه “من حيث المبدأ تأخذ على عاتقها عدم التدخل في الأمور المتعلقة بالدول الأخرى”، مكذبة كل ما ورد في مقال الموقع البريطاني، نافية محاولة الحركة، من خلال زعيمها، التوسط لحل الأزمة بين المغرب والجزائر.

ومنذ بداية أفريل الماضي، توترت العلاقات بين المغرب والجزائر إلى حد كبير، حيث نبهت الرباط مجلس الأمن الدولي إلى توغل جبهة البوليساريو (يطالبون باستقلال الصحراء عن المغرب) في مدينة المحبس، في انتهاك لاتفاق وقف إطلاق النار العسكري في المنطقة العازلة، وهدد الجزائر بالتدخل عسكريا.

عربي 21

عن ثورة تونس

شاهد أيضاً

مصالحة إثيوبيا و إريتريا تسلط الضوء على دور الإمارات المشبوه في إفريقيا

ناقش الباحث في معهد دول الخليج العربية في واشنطن تيمور خان في مقال له نشره …