الرئيسية / ثورة تونس / الجزائر تؤدّب عيال زايد و ترفع الفيتو في وجه الامبريالية الإماراتية و تمدّدها في تونس و المنطقة

الجزائر تؤدّب عيال زايد و ترفع الفيتو في وجه الامبريالية الإماراتية و تمدّدها في تونس و المنطقة

علی مدار العامين الأخيرين زادت الفجوة بين الجزائر والإمارات في المواقف حيال الأزمات الإقليمية ورسمت دبلوماسية بلد المليون شهيد خطة طريق نأت بنفسها عن سياسات الدول الخليجية بل اعتبرت سياسة ابوظبي في التعامل الثورة التونسية سياسة مناوئة لأمنها القومي.

يذكر أنّ صحيفة الشروق الجزائرية قد عنونت أحد مقالاتها بتاريخ 26 مارس 2015 “المشاريع القطرية العملاقة ترعب اعداء الإستثمارات الخارجية بالجزائر” وأضافت في المقال ان حلف الجزائر -انقرة-الدوحة صار حقيقة ملموسة علی المستويات السياسية و الدبلوماسية والإقتصادية.

هذا الموقف الذي يعكس بشكل او بآخر الموقف الرسمي الجزائري الغير معلن والقائم علی البراغماتية من دولة يحكمها نظام يستمد نفوذه من المؤسسة العسكرية حيال دول مساندة للإسلام السياسي (قطر وتركيا) النموذج الذي لا يحبذه قصر المرادية بعدائه التاريخي للحركات الإسلامية ولكن المصالح الاقتصادية كانت صاحبة الكلمة الفصل بعد ان ركّزت قطر بولاية جيجل الجزائرية مشروع بلارة العملاق بطاقة تشغيلية عالية لانتاج الفولاذ والصلب ثم اعقبته انقرة بمشروع دشنه وزير الصناعة الجزائري يوسف يوسفي في جانفي 2018 وهو مشروع مصنع “طيال” بغليزان غربي الجزائر للنسيج كأكبر مركب صناعي في قارة افريقيا بقيمة إستثمار فاقت 1.5 مليار دولار بشراكة تركية.

الجزائر ترفع الفيتو في وجه المد الإماراتي في تونس

نشر موقع ميدل ايست اي البريطاني مقالا في 30 نوفمبر 2015 نقل فيه شهادة دبلوماسي جزائري في لندن اشار فيها إلی اعلام المخابرات الجزائرية للسلطات التونسية بمخطط دموي اماراتي يستهدف الاستقرار التونسي بعد ان رفضت الطبقة السياسية الحاكمة في تونس الانصياع للإملاءات الإماراتية واضاف المصدر ان ابوظبي طرحت علی قصر المرادية (القصر الرئاسي في العاصمة الجزائرية) في 2015 صفقة لإقتسام الكعكة التونسية والسيطرة علی دوائر النفوذ فيها غير ان السلطات الجزائرية رفضت لتركيز اولوياتها علی حماية حدودها والمراهنة علی استقرار تونس حتی لا تلاقي المصير الليبي الذي اصبحت حدودها خط نار مع الجزائر ومنفذا لتسلل الجماعات الارهابية الی الصحراء الجزائرية جنوبا ويذكر ان تونس قد شهدت عمليات ارهابية نوعية في سنوات 2014 و 2015 استهدفت منتجعات شاطئية ومراكز حيوية .

فالجزائر تتعامل مع القضايا الداخلية التونسية بوصفها إمتدادا لأمنها القومي وبالتالي فالتدخلات الإماراتية كانت مصدر ازعاج للجزائريين والإمارات من جهتها تری في الجزائر عقبة كؤودا امام مخططاتها وامبرياليتها الجديدة لا سيما بعد استقبال الرئيس بوتفليقة لزعيم حركة النهضة راشد الغنوشي في اكثر مناسبة وبالتالي تطبيع الجزائر مع اسلاميي تونس ،وكانت الامارات قد ضغطت بأكثر من ورقة علی تونس حيث منعت في سبتمبر 2015 التأشيرات وحتی تجديدها للتونسيين علاوة علی الضغط الاستثماري بإيقاف المشاريع التجارية قابلتها الجزائر بمنح تونس مساعدة بنحو 200 مليون دولار تشمل وديعة ضخت للبنك المركزي مباشرة لزيادة احتياطياته وقرضا ب100 مليون دولار فضلا عن منحها معدات عسكرية متطورة والتعاون الفني في اطار مقاومة الارهاب.

ليبيا مربط الفرس

حيث مثّل البرود الجزائري الرسمي تجاه خليفة حفتر المشير المتقاعد الذي تعول عليه الامارات في الازمة الليبية ،أحدد اسباب توسع الهوة بين ابوظبي والجزائر التي لا تساوم حول امنها القومي لتقاربها الجغرافي مع ليبيا حيث رفضت السلطات الجزائرية عدة مرات تزكية المشير المسنود من مصر والامارات بينما تدعم الجزائر حكومة الوفاق في العاصمة طرابلس بقيادة فايز السراج المعترف بها دوليا وهو ما تبلور في البيان الرسمي الصادر عن رئاسة الحكومة الجزائرية بعد لقاء عبد الملك سلال بخليفة حفتر حيث لم يشر البيان المذكور إلی حفتر بصفته قائدا للجيش الليبي علاوة عن الزامه بعدم حضور اللقاء بالبزة العسكرية ،حيث سعت الجزائر الاستماع إلی كل الفرقاء الليبيين ،وعلی مدار العامين الماضيين ،كانت الامارات علی النقيض تماما من الموقف الجزائري حيال الازمة الليبية بدعم حكام ابوظبي لخليفة حفتر عسكريا وماليا لكنها عجزت عن بسط يدها كليا علی ليبيا بعد ان اصطدمت بالصخرة الجزائرية الصماء التي تسعی إلی دعم حكومة ليبية تنأی عن التطرف من جهة وعن العمالة لمماليك الخليج من جهة اخری.

باب نات

عن ثورة الياسمين

شاهد أيضاً

سوسة: إصابة 6 أشخاص في خلاف بين ممرضة و مواطن بمستشفى سهلول

أصيب 6 أشخاص  وعمت حالة من الفوضى  على خلفية خلاف جد صباح اليوم بين مواطن …